المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

أسبوع الميدالين في السويد .. لا يوجد حضور ولا اهتمام من المواطنين بهذه الأنشطة السياسية

انتهى أسبوع الميدالين السياسي بدون حضور كثيف ..  كما بدء بدون اهتمام ، . وأسبوع الميدالين هو أسبوع يخصص لفعليات وأنشطة سياسية في السويد ، وفي  كل يوم منه يتم تخصيصه لحزب من الأحزاب البرلمانية، يلقي فيه رئيس الحزب أو من يمثله كلمه يقدم فيها موقف الحزب من القضايا الراهنة. وتشارك فيه المئات من الجمعيات والمنظمات والمؤسسات والشركات السويدية.




وتعود فكرة الاسبوع الى رئيس الوزراء السويدي الأسبق أولف بالمه، حيث كان القى في الجزيرة كلمة للسياح عندما كان وزيرا للتربية في العام 1968، ومنذ ذلك الوقت اصبحت المناسبة تقليدا سنويا. ولكن في هذا العام 2023  سجل أسبوع  الميدالين انخفاض حاد في حضور الجمهور كما لم يهتم به المواطنين في السويد وكانت تغطية الإعلام له أيضاً باهتة ,





هذا العام، تم تسجيل حضور 10,100 شخص فقط، بالمقارنة مع 19,500 شخص في 2022.  و كان الاهتمام  بخطب الأحزاب ضئيلاً. فجاء خطاب  رئيس الوزراء السويدي وزعيم حزب المحافظين، أولف كريسترسون، استقطب أقل من   3,000 مستمع نصفهم من قيادات وأنصار الحزب  ،  بينما كان خطاب رئيس الوزراء في السنوات السابقة يستقطب بين 7 إلى 9 ألف مستمع 





 أما بالنسبة لماغدالينا أندرسون، زعيمة الحزب الاشتراكي الديمقراطي، فاستطاعت جذب 3500 مستمع. لكن هذا العدد أقل بكثير من العام الماضي، حيث كان عدد المستمعين لها  يقارب 6500 ألف مستمع .




وفي نهاية القائمة، حصلت ليندا ليندبرغ، زعيمة الكتلة البرلمانية لحزب سفاريا ديمقارطنا  (SD)  على أقل حضور حيث استقطب خطابها 300 مستمع، بينما استقطب الحزب 2100 مستمع العام الماضي 2022 .. 

هل تابعت أنت هذه الفعليات !؟.




قد يعجبك ايضا