المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

أردوغان يهدد أوروبا بفتح الحدود وسحق المسلحين الأكراد ..ويعتبر السعوديين منظومة قتل وحكومة مصر فاسدة !

ألقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان -اليوم الخميس- خطاب هام حول العملية العسكرية التي تشنها قواته ضد المقاتلين الأكراد في شمال سوريا، مشددا على أن الهدف منها مكافحة الإرهاب.

وشدد أردوغان على أنه لن يسمح لجيشه بإيذاء أي شخص في سوريا، “لكننا سنستهدف من يرفع السلاح ضدنا وسوف  نسحقهم”.

وأوضح “نحن لا نكافح إخوتنا الأكراد في شرق الفرات، بل نقاتل التنظيم الإرهابي، وتركيا ربما تكون القوة الوحيدة المشروعة داخل الأراضي السورية”.




وقال “سنحمي المنطقة من التخريب الديمغرافي والتهجير ضد مواطنين سوريين  ، وعلينا أن ندعم من يريدون العودة إلى المنطقة”، وأضاف “نريد أن نؤسس لمنطقة آمنة في سوريا كما كانت قبل الحرب الأهلية”.

وقال الرئيس التركي إن قواته دمرت عددا  مواقع  إرهابيه عسكرية “التابعة لحزب العمال الكردستاني” في سوريا.

ورفض الرئيس التركي انتقاد عملية “نبع السلام” التي تتحرك بجانب 80 ألف جندي سوري يمثلون الجيش الوطني الحر للثورة السورية ، في وقت فيه “تسرح وتمرح عشرات القوى الأجنبية داخل الأراضي السورية”.






وهدد أردوغان الأوروبيين ، وقال أن عليهم أن يدغموا العملية أو يلتزموا الصمت كما يفعلون دائما مع انتهاك حقوق الانسان في مصر والسعودية والعراق واليمن وليبيا وغيرها حيث لا يسمع لهم صوتا هناك ، وهدد  بفتح أبواب أوروبا أمام ملايين اللاجئين ردا على الانتقادات الأوروبية للهجوم التركي الجاري حاليا في شمال شرق سوريا.

وقال “أيها الاتحاد الأوروبي، أقولها مرة جديدة وأخيرة : تركيا دولة قوية وكبرى ،وإذا حاولتم تقديم عمليتنا على أنها اجتياح، فسنفتح الأبواب ونرسل لكم 3.6 ملايين مهاجر ثم نرى ماذا تفعلون !”.



وبخصوص السعودية، قال الرئيس التركي إن من يقتل آلاف اليمنيين ،ويقطع مواطنيه السعوديين بالمنشار لا يحق له أن يندد بالعملية التركية في سوريا ،.

واعتبر أنه لا يمكن للحكومة المصرية ذات السمعة الفاسدة القمعية أن تتحدث عن الديمقراطية “وهي تغتال الديمقراطية “.