المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

أجراءات سويدية للإسراع في ترحيل اللاجئين المرفوضين فورا بعد هجوم ستوكهولم



اعلنت سلطات الهجرة السويدية والشرطة السويدية ، بعد الهجوم الإرهابي الذي تعرضت له العاصمة ستوكهولم، إلى تشديد إجراءات ترحيل طالبي اللجوء المرفوضة طلباتهم في البلاد. 

وذكرت ان كل من حصل علي رفض نهائي لطلب لجوء او رفض دبلن ،او رفض تجديد اقامتها لاسباب العمل او اسباب اللجوء او اسباب أخري كرفض نهائي غير قابل للاسئناف، عليه مغادرة السويد فورا بشكل طوعي او قسري…..

 وكانت سلطات الأمن السويدية، قد أعلنت أن المشتبه به في هجوم ستوكهولم، وهو شخص من أوزبكستان، يدعى راخمت أكيلوف، 39 عاماً، يعد واحداً من مجموع 12 ألف شخص من الذين اختفوا في السويد بعد حصولهم على قرار نهائي بالترحيل. 

وتتوقع السلطات السويدية، أن تكون هناك زيادة كبيرة في عدد الأشخاص الحاصلين على قرارات بالرفض خلال السنوات المقبلة. وقال وزير الداخلية السويدي أندرش إيغمان: “نحن بحاجة الى المزيد من العمل. من المؤكد، أن الأشخاص الذين يفتقرون إلى أسباب حصولهم على الإقامة أو الحماية، عليهم المغادرة”. 

وكان المشتبه به، أكيلوف، قد حصل في شهر كانون الأول/ ديسمبر 2016 على موعد نهائي لمغادرة السويد بعد رفض طلبه من قبل مصلحة الهجرة.

 وبدأت الشرطة في أواخر شهر شباط/ فبراير، بالبحث عنه، إلا أنها لم تنجح في ذلك، لأنه لم يكن متواجداً في العنوان الذي كان يقيم فيه. وتعود اسباب الاختفاء لاسباب تتعلق بقطع مساعدات طالبي اللجوء والسكن عن كل طالب لجوء يحصل علي رفض نهائي فيكون امامه 4 اسابيع لمغادرة السويد طوعيا او طردة من سكن الهجرة وقطه المساعدات عنه وتحويل ملفه الي الشرطة السويدية ….

والجدير بالذكر ان يوجد  12000 شخص مختفي ووفقاً لقوائم الشرطة، فإن هناك نحو 12000 شخص من المرفوضة طلباتهم والصادرة بحقهم قرارات ترحيل، مختفين ولا يقيمون في العناوين التي كانوا يقيمون فيها في السابق. 

ووفقاً لمصلحة الهجرة، فإن التوقعات تشير الى احتمالية زيادة هذا العدد بشكل كبير، وذلك بعد إكمال دراسة قضايا اللجوء التي قُدمت خلال العام 2015 -2016 ، والتي بلغت أعداد كبيرة جداً. ووفقاً لأحدث التوقعات الصادرة عن المصلحة، فإن نحو 50000 شخص من المرفوضة طلبات لجوئهم، قد يختفون حتى العام 2021، فيما سيترك البعض منهم البلاد طواعية.


 وتخشى الشرطة، أن الأشخاص الذين يقررون الاختفاء عن أعين السلطات المعنية، قد يلجأون لإعالة أنفسهم من خلال الجريمة أو يتم استغلالهم من قبل العصابات الإجرامية. ..

وأكد وزير الداخلية السويدي أندرش إيغمان، أنه ومن أجل أن يغادر المزيد من أولئك الأشخاص البلاد، ينبغي زيادة الموارد المقدمة الى الشرطة، التي ستقوم بدورها بزيادة عمليات التفتيش على أماكن العمل، لتحديد الأشخاص الذين يقومون بتوظيف العمال غير الشرعيين.  

وقال وزير الداخلية أن ومع الهجوم الذي تعرضت له ستوكهولم، الجمعة الماضية، فإن السويد تكون قد تعرضت الى هجومين وحشيين من قبل أشخاص حصلوا على قرارات رفض من مصلحة الهجرة، حيث نفذ الهجوم الأول، شخص من أريتريا، يدعى Abraham Ukbagabir، عندما أقدم على قتل سيدة وابنها بمتجر إيكيا في فيستروس في العام 2015، وذلك بعد حصوله بوقت قصير على قرار الترحيل، وكان قد ذكر خلال التحقيق، أن القرار الذي حصل عليه، هو من دفعه لارتكاب الجريمة التي قام بها. وقال إيغمان، أن ذلك دليل حول ضرورة زيادة عمليات الترحيل.