المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

أبنة ملك السويد “الصغرى” تقدم طلب لم شمل لزوجها البريطاني.. ومصلحة الهجرة “لا استثناءات.. ولكن يوجد حلول”

عادت الأبنة الصغرى لملك السويد –  الأميرة مادلين  ، وهي متزوجة من رجل بريطاني يدعى كريس أونيل ولديها ثلاثة أبناء منه ، وكانت تعيش هي وزوجها منذ سنوات في الولايات المتخدة الأمريكية بشكل دائم ، حالياً عادت مع زوجها البريطاني وأطفالها للاستقرار في السويد .



ولكن كون زوجها بريطاني فهو يمكن له دخول السويد بدون فيزا مسبقة ، ولكن  لا يحق لهم الإقامة في السويد بدون لم شمل .. وهنا تسألت صحف سويدية هل سيحصل الزوج البريطاني على معاملة خاصة للم الشمل كون زوجته السويدية هي أميرة من العائلة المالكة في السويد ؟



الأميرة  مادلين  أبنة الملك   تقدمت بالفعل بطلب لم شمل لزوجها،، للانتقال إلى العيش في السويد. ولكن يظل السؤال هل ستعامل مصلحة الهجرة السويدية الطلب مثل أي طلب وتنفذ القوانين ؟ فطلبات لم الشمل تتطلب الخروج من السويد وانتظار القرار خارج السويد ، وتتطلب وقت قد يستمر لأكثر من عام كامل حتى يصدر القرار ! ، بجانب تعقيدات أخرى ومقابلات … !؟

منشور مصلحة الهجرة السويدية



وفقا لمصلحة الهجرة السويدية سيتعين على زوجة الأميرة السويدية  الذي يحمل جنسية بريطانية وجواز  سفر بريطاني، الوقوف في قوائم الانتظار، والتقدم بطلب للحصول على تصريح إقامة. وكتبت مصلحة الهجرة على صفحتها في موقع فيسبوك: “لا توجد استثناءات ابدأ  لمواطني الدول الثالثة الذين يتقدمون بطلب للحصول على تصريح إقامة بسبب ارتباطهم  بسويديات من العائلة الحاكمة السويدية ”.

زوج و أبناء الأميرة السويدية



 واضافة مصلحة الهجرة في منشورها على صفحتها الرسمية ،  لوجود استفسارات وأسئلة كثيرة تصل لنا حول حالة الأميرة السويدية “مادلين ، نؤكد أنه  لا توجد استثناءات للذين يتقدمون بطلب للحصول على تصريح إقامة لم شمل لفرد من العائلة الملكية السويدية . ولا يوجد لدى مصلحة الهجرة أيضًا إجراءات مبسطة لذلك ، وبالتالي يتم التعامل مع الحالات وفقًا للإجراءات المعتادة.”



ووفقا لمسؤولين في مصلحة الهجرة السويدية ، فإن بالفعل لا يوجد استثناءات ولا يمكن لمصلحة الهجرة السويدية مخالفة القوانين ومنح زوج الأميرة أفضلية  ، وإن زوج الأميرة البريطاني سوف يخضع للقوانين السويدية للم الشمل ، ولكن في قوانين الهجرة السويدية قواعد “لم الشمل الداخلي” والتي نادراً ما يتم تطبيقها في الحالات العادلية ،  و سوف يتم تفعيل قانون لم الشمل الداخلي لزوج الأميرة السويدية والذي سوف يسمح له بتقديم الطلب من داخل السويد ، وعدم الخروج من السويد وانتظار القرار ، والذي لن يحتاج لسنوات من الانتظار بل يصدر في  شهور قليلة . حيث أن طابور الانتظار للم الشمل الداخلي دائما فارغ بدون ملفات قيد المعالجة بسبب عدم استخدام القانون في الحالات العادية للم الشمل 




قد يعجبك ايضا