2064208794886970904325479003536687121329524600425315324472245504212526005725130050271089310972575504800025427858507245242600075989350420651555

البرلمان الألماني يوافق على تشديد قانون اللجوء رسميا ويقرر اجراءات جديدة ضد المرفوضين .!


صادق البرلمان الألماني على قانون، وصف بأنه مثير للجدل، يشدد إجراءات اللجوء ويتضمن بنوداً جديدة أدخلها الإئتلاف الحاكم بنفسه في اللحظات الأخيرة، من بينها .....
1- الحيلولة دون إساءة استعمال تغير الدين ، او التحول بالميول الجنسية  من أجل الحصول على حق الإقامة.
2- تشديدات، تتعلق بعمليات الترحيل  القسري الاجباري وبالقوي ضد المرفوضين الذين يرفضون العودة او لديهم سجل جنائي بالمانيا .
3-استعمال السوار الإلكتروني  وهو سوار يضع حول قدم اللاجي المرفوض لتحديد ومعرفة مكانه واماكن تواجده 
4-السماح بالبحث والتحقيق ومراقبة الهواتف النقالة لطالبي اللجوء.

 وحسب قناة دويتشه فيله الألمانية، فإن التشديد الجديد، يتيح إمكانية ترحيل الذين ترفض طلبات لجوئهم بشكل سريع وفعال من ألمانيا، . كما يسمح القانون الجديد بتسهيل الترحيل ياستخدام الوسائل القسرية  في حال تأكد أن هذه العملية غير مضمونة التنفيذ خلال ثلاثة أشهر الاول من رفض اللاجي رفض نهائي .

 فضلاً عن أن اللاجئين الذين يدلون ببيانات خاطئة عن هوياتهم، سوف لن يتمكنوا من الحركة بحرية وسيكونوا تحت المراقبة ، وينطبق الأمر على المهاجرين المتواجدين في المانيا  من طالبي اللجوء المرفوضين  بشكل غير شرعي، والذين يرفضون مغادرة ألمانيا طواعية.

 و أيضاً سيكون من حق هيئة الهجرة واللجوء، التحقيق في البيانات التي يتضمنها الهاتف النقال وأجهزة الكومبيوتر للتحقق في هوية اللاجئين واتصالتهم وعلاقتهم والاماكن القادمين منها  وعلاقتهم واعمالهم السابقة بالدول التي تواجدوا فيها قبل الوصول الي المانيا.

 كما يتعين على الأشخاص الذين ليست لهم أي فرص لقبول طلباتهم لجوئهم، البقاء في مركز استقبالهم الأول إلى حين انتهاء كل الإجراءات الإدارية بشأنهم.



تعليقات فيسبوك
0 أترك بصمتك بتعليقك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للتعليق سوف نقوم بالرد اذا وجد استفسار

كافة الحقوق محفوظةلـ المركز السويدي للمعلومات 2016
Design: Ar Koder