2064208794886970904325479003536687121329524600425315324472245504212526005725130050271089310972575504800025427858507245242600075989350420651555

وزيرة العمل السويدية تدعو للضغط على الأشخاص العاطلين عن العمل وتوفير انشطة لهم "بركتيك" بالموسسات الاجتماعية السويدية.

وزيرة العمل السويدية  تدعو للضغط على الأشخاص العاطلين عن العمل وتوفير انشطة لهم "بركتيك" بالموسسات الاجتماعية السويدية.


قالت وزيرة العمل السويدية إيلفا يوهانسون، إنه من غير المقبول أن يبقى العاطلين عن العمل لمدة طويلة ضمن ما يُعرف بالمرحلة الثالثة، Fas 3، بدون نشاطات يقومون بها...

وأكدت وزيرة العمل السويدية انها تريد الآن من مكتب العمل، أن يقوم باتخاذ التدابير اللازمة لتجنب ما وصفته بـ “الفشل” في ذلك وايجاد الحلول فورا لاشرائك العاطلين عن العمل لفترات طويلة في اعمال وانشطة وعدم تركهم بلا نشاط  في منازلهم .

وكانت الحكومة قد ألغت ما بات يسمى بالمرحلة الثالثة من فترة البطالة عن العمل، وذلك بهدف حصول العاطلين لفترات طويلة على وظيفة حقيقة، لكن وبدلاً عن ذلك، تُرك الكثير منهم بدون أية نشاطات يقومون بها.

 ووفقاً للتلفزيون السويدي، فإن الحكومة ستمارس الآن ضغوطات على مكتب العمل من أجل تجنب الفشل في القضية والقيام بإجراءات  سريعة  لتوفير فرص تدريب (بركتيك ) للعاطلين عن العمل لكي يكون لهم نشاط يومي يساعدهم علي الحصول علي فرص عمل بالسويد .
ومن بين تلك الاجراءات ...:-
تخطيط المكتب لإرسال رسائل إلى ما يسمى بالمؤسسات الاجتماعية، التي تمنح فرص عمل للأشخاص العاطلين ضمن هذه المرحلة لكي توفر فرص تدريب وتشاط يومي للعاطلين عن العمل .

 من جانب اخر حل مشكلة شركات التوظيف الخاصة التي كانت تتلقى في السابق العديد من الأشخاص العاطلين عن العمل ضمن المرحلة 3  بعد إلغاء الحكومة لهذه المرحلة....
 وتتركز الاهمية الآن في أن تتمكن هذه المؤسسات الإجتماعية السويدية  من إستقبال نفس الأشخاص العاطلين عن العمل الذين كانوا مسجلين لدي شركات التوظيف الخاصة ، لكن هذه المرة في أشكال أخرى، مثل....:-

 - التدريب على العمل.
-  نشاط يومي بالمساعدة بالاعمال .
-نشاط تعليمي تدريبي علي وسائل العمل .

  وكانت انتقادات حادة قد وجهت إلى المرحلة 3 من مراحل البحث عن العمل، ما شكلت ضغطاً كبيراً على حكومة رئيس الحكومة السابق فريدريك راينفيلدت، حيث جرى تغييرها عدة مرات، لتنتهي في النهاية الى مرحلة إيجاد نشاطات للعمل. ووعدت حكومة الاشتراكي الديمقراطي الحالية، بإلغاء هذه المرحلة واستبدالها بـ “وظيفة حقيقية”، لكن تلك الوعود لم تسفر عن نتائج حقيقية ملموسة.

تعليقات فيسبوك
0 أترك بصمتك بتعليقك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للتعليق سوف نقوم بالرد اذا وجد استفسار

كافة الحقوق محفوظةلـ المركز السويدي للمعلومات SCI 2016
Design: Ar Koder