2064208794886970904325479003536687121329524600425315324472245504212526005725130050271089310972575504800025427858507245242600075989350420651555

تسريع الحصول علي مواعيد مقابلة لم الشمل بسفارة السويد بالاردن يتم مقابل رشوي بالفين دولار؟



في مفاجاة غير متوقعة كشفت مصادر اعلامية ان اجراءات لم الشمل لعوائل اللاجئين بالسويد ،اصبحت تتم من خلال منظومة التسهيلات (والرشاوي) ...وهذا ما تم الاعلان عنه بالفعل في العديد من الصحف الرسمية والاذاعة السويدية .

فالسفارة السويدية بالاردن تستقبل طلبات لم الشمل من عوائل اللاجئين بالسويد ، ويتم تحديد مواعيد غالبا تكون طويلة مابين 9 شهور الي 16 شهر ، ولكن المفاجاة ان مقابل مبلغ مالي  يتراوح مابين الفين يورو  الي 10 الف دولار يقوم اللاجئ وعائلته بدفعة بشكل (رشوي) ويتم من خلالها تقديم موعد واجراءات لم الشمل لتكون خلال اشهر او اسابيع قليلة ! 

انها منظومة فساد مالي غامضة مارسها اشخاص داخل السفارة السويدية ، قد يكونو موظفين محليين ، ولكن في كل الاحوال تقديم وتاخير مواعيد لم الشمل تعتبر مسئولية مسئولين رسمين بالسفارة السويدية بالاردن ،وبمكاتب الهجرة بالسويد ، فكيف يتم اختراق القوانين والمواظفين بالسفارة السويدية والهجرة السويدية ...!

قصة عائلة "لبني"
حيث تقول ... 
تطول فترات انتظار مواعيد المقابلات في السفارات السويدية التي تستقبل طلبات لم الشمل، وقد تتخطى عاما كاملا كما في سفارة السويد في الاردن. 
وهناك تقدمت لبنى موسى بطلب للالتحاق بزوجها " نجوان دشلي " الذي كان قد حصل على اقامة دائمة في السويد.
 ولكن الامور تطورت بشكل غير مرتقب. فالموعد الذي حصلت عليه لبنى كان بعيد جدا  اكثر من عام و3 شهور ويصادف بعد بلوغ ابنها الاكبر نادر سن الـ18 الذي يسقط عنه حق تقديم طلب لم شمل مع العائلة. 


مرارا حاولت لبنى تنبيه السفارة طالبة منها تعيين موعد مبكر لاجراء المقابلة لكن محاولاتها باءت بالفشل، وكلما مر الوقت يزداد خطر ان لا يتمكن نادر من مرافقة العائلة الى السويد. 

ولكن فجأة تلقت لبنى اتصالا هاتفيا !!. 


المكالمة حملت عرضا لمساعدة لبنى على تسريع موعد المقابلة في السفارة. كل ما عليها فعله هو دفع ما اطلقت المتصلة عليه تسمية "رسوم التسهيلات" التي بلغت حسب لبنى 10 آلاف دينار اردني، اي اكثر من 100 الف كرون سويدي.

 قسم الاخبار في الاذاعة السويدية وقسم الاخبار في التلفزيون السويدي حصلا على تسجيل صوتي للمكالمة الثانية التي سجلتها لبنى مع امرأة ادعت أنها زميلة المتصلة الاولى في السفارة السويدية. مدام لبنى، امامي اوراق المعاملة بالنسبة للهجرة الى السويد وهذه البيانات كاملة .....
وتستمع "السيدة لبني"  لتفاصيل الملف وهي في ذهول !!

المتصل يقول ... نريد ان نساعدك اذ ان ابنك يقترب من 18 سنة وهذه الفئة تحظى بأولوية هنا في السفارة.
 ما هو المبلغ الذي تستطيعين تسديده لتسهيل الطلب؟ متصلة مجهولة الهوية ان تتدعي المتصلة بأنها تعمل لدى مصلحة الهجرة في السفارة السويدية في عمان اثار استياء سفير السويد في الاردن اريك اولنهاغ هذا امر خطير. 

لا يجب ان تتاح امكانية شراء موعد مبكر في طابور انتظار المقابلات. محاولة جني ارباح مادية على حساب اناس اخرين يعانون من اوضاع صعبة امر غير مقبول. سنحقق بالامر ولا يجب لهذه الامور غير القانونية ان تحدث.

لكن ليست لبني فقط التي تعرضت لهذه الحالة من الابتزاز  ...هناك اربع عوائل اخري تقدمت بشكوي ان اشخاص داخل السفارة السويدية بالاردن ، طلبوا منهم مبالغ مالية تتراوح مابين الفين دولار  الي 10 الف دولار لعوئل اخري ...!

في كل الاحوال فان ما تم من خرق قانوني  ، يتم بشكل مباشر وحقيقي ..ويظل السوال كم سفارة سويدية جدث بها هذا الخرق ! وكما عائلة تضررت في الانتظار الطويل اكثر مما تستحق من الانتظار مقابل عائلة اخري حصلت علي مقابلة لم شمل سريعة لانها دفعت المال .....للاسف سوف تكون هذه الاخبار امر محزن للكثير من العوائل التي فقدت حق لم الشمل لابناءهم الذين بلغوا 18 عام وهم ينتظروا موعد مقابلة لم شمل ...
تعليقات فيسبوك
0 أترك بصمتك بتعليقك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للتعليق سوف نقوم بالرد اذا وجد استفسار

كافة الحقوق محفوظةلـ المركز السويدي للمعلومات SCI 2016
Design: Ar Koder